أعلنت منظمة الصحة العالمية، أن حالات الإصابة بفيروس كورونا تقترب من 100 ألف إصابة مؤكدة خلال مؤتمر صحفي اليوم الجمعة.

وأوضحت المنظمة: أمامنا عمل كبير حول العالم لمواجهة فيروس كورونا، وأفاد تيدروس إدهانوم المدير العام لمنظمة الصحة العالمية خلال المؤتمر: نواصل العمل لإنشاء خريطة طريق لمواجهة فيروس كورونا عبر العالم، ونعمل على تطوير اللقاحات ويجب تنسيق البحوث لمواجهة كورونا.

وفى وقت سابق حذر مدير منظمة الصحة العالمية، تيدروس ادهانوم جيبريسوس من أن بعض البلدان لا تتعامل بالجدية اللازمة مع إجراءات مكافحة الوباء.

وحذر من أن “قائمة طويلة” من البلدان التي لا تفعل ما يكفي لمحاربة فيروس كورونا، قائلا “هذا ليس تمرينًا، هذا ليس وقت الاستسلام، ليس وقت البحث عن أعذار” لكنه لم يسم البلدان المستهدفة بكلامه.

وفى ذات السياق الولايات المتحدة،  سلطت كبرى نقابة الممرضين الضوء على حالة العديد من المستشفيات غير المستعدة لمواجهة الوباء وعبرت عن القلق إزاء نقص المعدات والمعلومات لدى العاملين في الرعاية الصحية وعدم حصولهم على التدريب اللازم.

وبدأت السلطات بإخضاع ركاب سفينة “جراند برنسيس” قبالة كاليفورنيا للفحص لمعرفة إن كانت توجد بينهم إصابات بفيروس كوفيد-19. يوجد على متن السفينة السياحية نحو 3500 شخص وتملكه الشركة نفسها التي تملك سفينة “دايموند برنسيس” التي خضعت للحجر الصحي في فبراير في اليابان. وقد أصيب أكثر من 700 من ركاب تلك السفينة بالفيروس وتوفي ستة منهم.

وقالت وكالة “فرانس بريس” إن بكين أبلغت الجمعة عن 30 حالة وفاة جديدة، وهو أدنى عدد منذ 27 فبراير. لكن المسؤولين يشعرون بالقلق إزاء مخاطر إعادة إدخال الفيروس مع قادمين من دول أجنبية. وقد سجلت في الصين 36 إصابة مستوردة من إجمالي 80552 حالة.

وسجلت إيطاليا من ناحية أخرى،  41 حالة وفاة  بسبب فيروس كورونا خلال ال 24 ساعة الماضية ، وبالتالي ارتفع الرقم الإجمالى إلى 148 شخص، حسبما قال المفوض الحكومى لطوارئ فيروس كورونا، أنجيلو بوريلى.

وأكد بوريلى أن عدد المصابين يصل إلى 3300 شخصا بزيادة قدرها 25% فى حين أن الأشخاص الذين تعافوا وصل عددهم 414 شخصا، ولا تزال إيطاليا ثالث أكبر دولة متأثرة بعد الصين وكوريا الجنوبية”، وفقا لوكالة “آكى” الإيطالية.