اصبحت التقنية اليوم العصب الذي يربط بين الواقع الحقيقي والافتراضي فمنذ مئة عام من الان كانت اغلب الامور التي نعيش بها اليوم ضرب من الخيال ويصعب تصديق انها ستكون متوفر بهذا الشكل ولكن الامر الذي اصبح مرعب الان هو سرعة تقدم التكنولوجيا في عصرنا الحالي فلم نعد نقول ماذا ستكون التقنية في المستقبل بل اصبحنا نقرأ بشكل شبه يومي عن اختراعات جديدة وتقنيات متطورة لم تكون موجود قبل ايام قليلة ومن هنا يطرح التساؤل التالي كيف ستصبح التكنولوجيا في المستقبل القريب وتحديدا بعد 30 عام من الان

ولكن في ظل المعطيات التقنية اليوم كيف سيكون عالمنا قريبا ماذا سيحدث لمدننا لحياتنا للواقع الذي نعيش ماذا سيحدث لنا

هذه قصة الارض عام 2050 ، قصة التقدم المــرعب للتكنولوجيا القادمة

الاول من يناير لعام 2050 في احد المنازل العصرية المزودة بالكامل بالذكاء الاصطناعي حيث اعيد تصميم مفهوم الحياة المنزلية وفق مفهوم البيوت الذكية فقد اعيد تصميم البيوت الحديثة بطريقة تجعلك تتحكم بكل شيء عن بعد باستخدام نظارات الواقع الافتراض اي ان الحواسيب اصبحت تتحكم بحياتنا اليومية فبمجرد استيقاظك ستتنبه جميع ادوات المنزل تلقائيا فتصنع لك الة القهوة كوب من القهوة التي تفضلها وستعمل ادوات المسح الضوئي لتوفير لك البيانات الجديدة ليومك بعد ان نعمت بنوم هادئ وصحي بفضل السرير الذكي الذي سيوفر لك العوامل النانوية لاراحة الدماغ وعزل الاصوات مزود بفراش هلامي يقدم اقصى حدود الراحة لك وايضا حمامك سيكون ذكي قبل بدء يومك

وطبعا لا يمكن بداية يوم العمل بدون النظارة الذكية والتي اصبحت بديلا للهواتف الذكية ولكنها في نفس الوقت ستكون تقنية قديما بالنسبة لتقنية النانو في العدسات الذكية فائقة التطور ، ستنتشر النظارات الذكية بين الناس تماما كانتشار الهواتف اليوم وستتيح لك افضل تجربة للواقع المعزز والذي يعني دمج الاشياء التي تراها من حولك بتقنية الواقع الافتراضي واعطائك معلومات عن كل شيئ من حولك ستكون قادرا على معرفة اي شيئ تراه وبأي لغة بمجرد النظر اليه سيظهر لك معلومات عنه

فنحن سنعيش كليا في مدن ذكية تقاد السيارات فيها بشكل تلقائي ومتصلة بنظام الملاجة الذكي وهذا ما سيجل حوادث السير شبه معدومة بفضل الذكاء الصناعي في القيادة فالسيارات لم تكون ذكية فقط بل ايضا مصممة للعمل بالطاقة الكهربائية النظيفة القيادة ستتطور معها اشارات المرور ايضا بحيث تصبح مزودة بمستشعرات للحركة تتيح الافضلية للمشاة وبنظام امان عالي ومزودة بالانفاق السريعة التي تصل المدن ببعضها خلال دقائق بدل من ساعات ع تندفع بسرعات عالية على وسادة هوائية مضغوطة بفعل حقل مغناطيسي يولده محرك كهربائي يستمد قوته من الطاقة الشمسية وستكون السماء حينها تعج بالطائرات الصغير

في هذا الوقت من الزمن لم يعد من الغريب ان نرى الرابوتات في المطاعم والمتاجر والعيادات الطبية ومعظم اجزاء حياتنا لانه اصبحت مشهد مؤلوف من الحياة العصرية فهي ترى اطفالنا وترتب اعمالنا وتنفز المهام الخطرة والمعفدة عوضا عنا

انه عالم اصبح يسوده البشر والرابوتات على حد سواء وفي ظل هذا التقدم يكون الطب قد بدء عصر الطفرة العلمية الكبيرة فبفضل نظام الطباعة ثلاثي الابعاد اصبح بإمكاننا طباعة طرف يلائمك تماما والتي تستطيع ان تحاكي ابعادك بدقة فائقة ايضا نحو طباعة الملابس الجاهزة

في عام 2050 سيكون النظام الدراسي معتمد كليا على الواقع المعزز بحيث ستصبح المقاعد شاشات الكترونية تحاكي تماما المنهج الدراسي للطفل وستجعله قادر على فهمه وربطه بالواقع الذي يعيش وهذا سيؤدي الى ارتفاع معدلات الذكاء وبشكل كبير وغير مسبوق وسيخلق مجالات دراسية جديدة ومتنوعة ولكن ستكون الابحاث النانوية اوج هذه الطفرة العلمية تقدم التكنولوجية وعلم النانو سيقدم العديد من الفوائد للبشرية ولكن في الوقت نفسه سينقل التكنولوجيا العسكرية الى مستوى غير مسبوق في العالم ، ففي عام 2050 سيتمكن الجنود من التحليق على الواح طائرة بسرعة تصل لاكثر من 200 كيلومتر في الساعة

لا زالت التوقعات والتقارير والدراسات التي تتطلع إلى مستقبل البشرية خلال الخمسين عاما القادمة مستمرة لا تتوقف