من قال أنك لاتستطيع أن تحصل على الحج إلا بمكة وفقط مرة بالسنة؟! لقد حسبت عدد الحجات فوجدت أنها تصل لـ4000 حجة بالسنة! فمن أجمل المشاعر أن ترى ربك كريما معك، يعطيك ثواب ركن كامل من أركان الإسلام بجهد أقل من 1% من جهد الحج! بلاسفر ولاتعب ولاتكلفة حتى! كيف؟ تابع السلسلة لوسمحت:قال ﷺ: “الحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة” لو حصل لك أن تحج.. بلا تعب.. وبلا مقابل (مجاناً).. وحتى بدون الذهاب لمكة..! هل سوف ترفض؟ -لا طبعا..! ولكن كيف؟! لقد جمعت لك الأحاديث الصحيحة التي تحصل فيها على ثواب الحج كاملا مقابل أعمال يسيرة! فلا تدع منها حجة واحدة إلا وجمعتهاالحجة الأولى: قالﷺ: “من غدا إلى المسجد لا يريد إلا أن يتعلم خيرا أو يعلمه كان له كأجر حاج تاما حجته” سبحان الله! ربنا جل جلاله يحب العلم كثيرا.. لدرجة أنه سيعطيك أجر حج كامل فقط إذا ذهبت لسماع درس أو محاضرة أو حلقة تحفيظ أو أي مجلس علم شرعي في المسجد. فكم حجة تريد بالأسبوع؟ابدأ صباحك كل يوم بحجة كاملة! قالﷺ: “من صلى الفجر في جماعة ثم قعد يذكر الله حتى تطلع الشمس ثم صلى ركعتين كانت له كأجر حجة وعمرة تامة تامة تامة” (صل هاتين الركعتين بعد الشروق بربع ساعة) -ماذا عن المرأة؟ ذكر العلماء أن الحديث يشملها ولو صلت في البيت منفردة. ما أكرمك يا الله!هل يمكن أن نحصل على أكثر من حجة واحدة باليوم؟ نعم..يمكنك أن تجعلها خمس حجات! قال ﷺ: “من مشى إلى صلاة مكتوبة في الجماعة فهي كحجة، ومن مشى إلى صلاة تطوع فهي كعمرة” فلو مشيت لجميع صلوات المسجد ستحصل بالعام الواحد على أكثر من: 1770 حجة! يعني كأنك أخذت ثواب حملة حج كاملة لوحدك!مسألة: لو كان المسجد الذي أخشع فيه أكثر لا يمكن الوصول إليه إلا بسيارة هل أصلي بالقريب وأمشي كي أحصل على ثواب المشي؟ أم أصلي بالبعيد بخشوع أكثر ولو فاتني المشي؟ الجواب: تصلي بالبعيد بخشوع ولو فاتك المشي لأن الخشوع مقصود الصلاة وأما المشي فهو وسيلة، والغاية أهم من الوسيلة. ذكي!ماذا عن النساء؟ يمكنها أن تحصل على ثواب حجات ربما أكثر من الرجال..! كيف؟ بثلاثة أمور: 1- إذا علم الله صدق قلبها أنها تريد المشي للمسجد لتحصل على أجر الحجة ولكن لأن الأفضل لها شرعا أن تصلي بالبيت فإنها تترك صلاة المسجد لأجل ما يحبه الله عندها ستأخذ أجر المشي وأجر الحجة بنيتها.2- تحث الرجال الذين في بيتها للذهاب إلى المسجد عند كل صلاة مشيا، فكل من مشى منهم إلى المسجد فإنها تأخذ معه أجر حجة.. هم يتعبون وهي تأخذ مثل أجرهم مرتاحة! ما هو الدليل ؟ قال ﷺ : “من دعا إلى هدى كان له من الأجرِ مثل أجورِ من تبِعه ، لا يُنقِصُ ذلك من أجورِهم شيئا” ذكاء وراحة3-يوجد شيء يعطيك أجر الحج، وهو أن تحاول أن تنشر هذا الحديث: قال ﷺ: “من مشى إلى صلاة مكتوبة في الجماعة فهي كحجة، ومن مشى إلى صلاة تطوع فهي كعمرة” فلنحاول أن ننشره قدر المستطاع بأي وسيلة، فإن للناشر أجر حجات كل من طبقه.. وقد تكون عشرات الحجات! قال ﷺ: “الدال على الخير كفاعله”نريد مزيدا من الحجات باليوم! حاضر.. تفضل: جاء الفقراء للنبيﷺ فقالوا: ذهب الأغنياء بالأجر، يحجون ولا نحج! فقالﷺ: “ألا أعلمكم شيئا تدركون به من سبقكم وتسبقون به من بعدكم، ولا يكون أحد أفضل منكم، إلا من صنع مثل ما صنعتم؟ تسبحون وتكبرون وتحمدون في دبر كل صلاة ثلاثا وثلاثين مرة”فإذا قلت بعد كل صلاة: سبحان الله 33 مرة والحمد لله 33 مرة والله أكبر 33 مرة أصبحت مثل أولئك الحجاج كما في الحديث! فإذا قلت هذه الأذكار في المرة القادمة فاستحضر أنك في رحلة حج.. إنها ليست مجرد أذكار ما بعد الصلاة..! يا الله ما أحلى التعامل معك ومع كرمك وجودك!هل من المعقول أن ينفق الإنسان ويتعب ويحج ثم يأتي آخر ويقول كلمات فيأخذ ثوابا مثله؟! الجواب: إذا عمل لديك عامل وتعب فأعطيته أجرته ثم رآك تعطي نفس الأجرة هدية لشخص مسكين بالشارع، هل يحق للعامل أن يعترض؟ لا.. لأنك ما أنقصت العامل حقه! وأيضا من حقك أن تتفضل على من تشاء. فكذلك الله!ثم انتظروا لحظة! ما الذي يمنع الذي حج بماله وجهده أن يأخذ حجات أكثر عندما يفعل مثلما فعل الآخر الذي أخذ أجر الحج بأعمال بسيطة؟! فضل الله عز وجل ليس محجورا لفئة، بل يمكن أن يحصل عليه الغني والفقير والكبير والصغير. وهذا ما فعله أغنياء الصحابة فقال ﷺ: “ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء”ويمكن لمن رزقه الله مالاً أن يحصل على حجات أخرى أكثر.. مثلا: كلما دفعت تكلفة حاج، أو سددت مكان هذا الحاج عند أهله فقد حصلت على مثل حجه. قال ﷺ : “من جهز غازيا، أو جهز حاجا أو خلفه في أهله، أو فطر صائما، كان له مثل أجورهم من غير أن ينقص من أجورهم شيء” هل فعلت ذلك من قبل؟؟أحلى حجة! من فضلك استمع الآن إلى هذه الحجة المميزة.. حيث أنك لن تكون فيها لوحدك .. حجة جميلة! كلها محبة ومشاعر.. الحقيقة أن هذه الحجة التي سأذكرها الآن هي أحلى حجة يمكن أن تمر عليك في حياتك..! فانتبه لهذا الحديث القادم.. 👇🏼جاءت أم سليم للنبي ﷺ حزينة تقول: حج أبوطلحة وابنه وتركاني (أبوطلحة زوجها). هل حدث لك مرة أن تركك أحد معارفك وذهب للحج فأحزنك ذلك؟ إذن أنت تعرف هذا الشعور! انظر كيف جبر خاطرها من هو بالمؤمنين رؤوف رحيم ﷺ ! لقد قال لها ﷺ: “يا أم سليم! عمرة في رمضان تعدل حجة معي”. الله أكبر!عمرة في رمضان كحجة مع رسول الله ﷺ! حجة معك..؟! مع النبي ﷺ!! يا الله.. ما أحلى الحج معك.. أصلا أحلى حج في الوجود هو الحج معك أنت يا حبيبي يارسول الله! أحلى صحبة هي صحبة رسول الله ﷺ والله إن المشاعر لا توصف عندما تطوف في رمضان وتستشعر أنك بهذه العمرة كأنك تحج مع رسول الله ﷺ-ربما لا أستطيع أن أذهب للعمرة في رمضان هذا؟! الجواب: إذا نويت وعزمت أنك ستعتمر في رمضان القادم فستحصل على الثواب الآن حتى لو لم تستطع الذهاب بل حتى لو توفاك الله فستجدها مسجلة كاملة في صحيفتك. قالﷺ: “إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى” ولم يقل: وإنما لكل امرئ ما عمل.وإن لم يكن لي مال لأحج أو أعتمر برمضان أو أحجج شخصا آخر.. فما الحل؟ توجد ثلاثة حلول! 1-يمكنك أن تشجع شخصا وترغبه بالذهاب للحج، فإذا ذهب فكأنك أنت الذي ذهبت! 2-أن تنشر طريقة الحج الصحيح للحجاج، فمن أدى مناسك الحج بشكل صحيح بسببك فستأخذ مثل أجره قالﷺ:

“الدال على الخير كفاعله”3-تدعو بظهر الغيب للآخرين بأن يحجوا، فإن فعلت رزقت حجا. قالت أم الدرداء لصفوان: أتريد الحج هذا العام؟ قال: نعم قالت: فادعوا الله لنا بخير، فإن النبي ﷺ كان يقول: “دعاء المرء المسلم مستجاب لأخيه بظهر الغيب، عند رأسه ملك موكل به، كلما دعا لأخيه بخير قال الملَك: آمين ولك بمثل ذلك.”فكن ذكيا وأضف إلى دعائك اليومي أيضا الدعاء للناس بالحج، خاصة إذا كنت لا تستطيع الذهاب للحج..! مثلا قل: اللهم ارزق فلاناً حجاً مبرورة.. ستقول الملائكة: آمين، ولك بمثل! -اللهم تقبل من الحجاج حجهم.. -الملائكة: آمين، ولك بمثل! وهكذا.. قال ﷺ: “الدعاء هو العبادة”وأخيرا.. استخدم آخر وسيلة للحج.. إنها النية! والنية تجارة الأذكياء، إنها تحول التراب إلى ذهب. كيف؟ إعقد في نفسك إنك فعلاً فعلاً لو استطعت الذهاب إلى الحج، لذهبت. فإذا اطلع الله على قلبك فرآك صادقا فإنه سيعطيك أجر الحج كاملا ولو لم تذهب، وهذا ليس فقط بالحج..بل في كل العبادات.فليس فقط الحج تصل إليه بالنية، بل كل شيء! انظر مثلا إلى من نوى الجهاد ولم يذهب بسبب العذر، هل فعلا فاته؟ النبيﷺ رجع من غزوة تبوك فقال: “إن أقواما خلفنا بالمدينة ما سلكنا شعبا ولا واديا إلا و هم معنا، حبسهم العذر” سؤال: كيف يكونون معهم وهم جالسون بالمدينة؟! هذا ما تفعله النية.أتدري ما المفاجأة؟! المفاجأة أن بعض من تخلف عن الحج ربما حصل على أجر أكبر من بعض الذين ذهبوا قال ابن رجب: (وربما سبق بعض من سار بقلبه وعزمه وهمته بعض السائرين ببدنه) ياسائرين إلى البيت العتيق لقد سرتم جسوما وسرنا نحن أرواحا إنا أقمنا على عذر وقد رحلوا ومن أقام على عذر كمن راحاثم ذكر ابن رجب قصة فقال: (نام أحد الصالحين بعرفة فرأى رؤيا أن قائلا يقول له: هل ترى هذا الزحام بموقف عرفة؟ قال: نعم! قال له: ما تُقبل الحج من أحد منهم! إلا رجل واحد نوى الحج بصدق بهمته، لكنه تخلف لعذر. فوهب الله له أهل الموقف) يعني أن الله تقبل من أهل عرفة حجهم كرامة لأجله هو!ليس الفوز لمن سار فقط بجسده لمكة، إنما الشأن لمن سار بقلبه إلى الحج فسبق بنيته الصالحة جميع الحجاج وهو ببيته! من لي بمثل سيرك المدللِ تمشي رويدا وتجي في الأولِ فإذا علم الله أنك تريد الحج ولكنك لا تستطيع أعطاك الحج كاملا لكن بشرط أن يكون ذلك فعلا بصدق من كل قلبك وليس ادعاء فقطفالذين لم يستطيعوا أن يرحلوا مع النبيﷺ كانوا يبكون وهم يفارقون هذه الرحلة قال تعالى: “إذا ما أتوك لتحملهم قلت لا أجد ما أحملكم عليه تولوا وأعينهم تفيض من الدمع حزنا ألا يجدوا ما ينفقون” ما قال: (وأعينهم تدمع) قال: (وأعينهم تفيض من الدمع!) تفيض! هذه عيونهم فكيف حال قلوبهم؟!وأنا والله لا ألوم الذي يبكي إذا رأى الحجاج ويتمنى لو كان معهم، فعلا الحج هو أسعد رحلة بالعالم، والحاج الذي ذاق الحج الروحاني يعرف عن ماذا أتكلم. ولكن سبحان من عوض من لا يستطيع الحج بهذه الحجات العديدة المتنوعة، فيمكنك أن تأخذ منها ما شئت. قال تعالى: “وسارعوا إلى مغفرة من ربكم”تبقى مسألة أخيرة أختم بها وهي أن الأعمال التي لها مثل ثواب وجزاء الحج لا يعني أبدا أنها تغني وتجزئ عن أداء فريضة الحج، فالجزاء لايعني الإجزاء.

وكما أن الذي صلى بالحرم يحصل على ثواب مائة ألف صلاة فهذا الفرض بالحرم لا يسقط عنه مائة ألف فريضة، إنما هو ثواب وليس هو إسقاط، فكذلك هنا.أسأل الذي فـتح بيته العـتيق.. وأتى بالخلق من كل فج عميق.. أن يرزقنا حجا إلى بيـته الحرام.. مهلين بالتلبيةوالتكبير والإحرام.. وأن يعيدنا جمـيعا عليه كل عام.. قال تعالى: “قل بفضل الله وبرحمته فبذلك فليفرحوا هوخير مما يجمعون” سامحوني على الإطالة والإزعاج، والحمد لله رب العالمين.

ملاحظة: جميع الأحاديث إما في البخاري أو مسلم أو صححها وحسنها الألباني.

المصدر