عجوز من قرية غرب روسيا رفضت خروج ابنتها (16عام) من البيت، عاشوا بلا كهرباء ولا ماء مدة 26عام… عندما مرضت الأم اضطرت ابنتها التي أصبح عمرها 42 أن تخرج لأول مرة لتأتي بالطبيب.

‏عندما سألوا الأم لماذا حرمتي ابنتك كل هذه المدة من الخروج؟

‏قالت: لأحميها من مخاطر العالم الخارجي.

الفاجعة ان الام كانت هي الخطر على بنتها ! ذكرتني بفيلم dogtooth ؛ كان يتكلم تماما بنفس حياة هذه البنت ؛ القصة عن ابناء عاشوا حياتهم كلها داخل أسوار بيت كبير ولا سبق لهم و ان احتكوا بالبشر وما يعرفون عن الدنيا إلا الذي يحدده لهم ابوهم .. حياة مرعبة !

وحدثت قصة مماثلة في مكان اخر

ناديجدا .. أحد سكان قرية نيجني نوفغورود لم تسمح لابنتها بالخروج الامن المنزل لمدة 26 عامًا وآخر مرة قامت بغسلها قبل 14 عامًا. مدعية حمايتها من الأخطار الخارجية. ليس لديها هوية أو تعليم ويأكلون القطط. مؤخراً كانت والدتها مريضة ونقلت إلى المستشفى لتبدأ ابنتها حياة جديدة.

نفس الحادثة وقعت في لبنان شاهدته عنهم بتقرير في التلفزيون وهم اخوة لم يخرجوا من البيت نهائيا وكان احدهم فقط يقضي اغراضهم ويرجع وعاشوا سنوات طوويله وفي نهاية الامر اخرجتهم الشرطة بالقوة وكانت أشكالهم تخوف

جاءات التعليقات متقاربة على تويتر

الفيديو كامل على اليوتيوب من المصدر