نشر ابراهيم الصديق في صفحته الشخصيه انتقاداً حاداً للواء ركن محمد الغالي بعد أن ردد شعار من شعارات الثورة ” اي كوز ندوسوا دوس ”

صفحة المدير السابق للبرامج ابراهيم الصديق

وكتب : شفاعة في حضرة الفريق
قدرت أن أقيل عثرة الأخ الفريق الركن محمد الغالي، فقد تكاثرت عليه السهام اليوم لزلة لسان، ومن المروءة ان نبين أن كان ثمة سوء تقدير وفرط حماسة وتحيز لضرورة ، وللأسف الرجل لم يقدر خطوه ، فالجماعة التي اراد ان يتزلفها بالقول شعار بعضهم (معليش ما عندنا جيش) و(الجيش مغتصب النساء)، ثم إن بأسهم بينهم شديد، فلم يزد عنه احد أو يترافع عنه بالكلمة، والجماعة التي زايد عليها خبرت دروب المجاهدة والمصابرة والمرابطة وتفرست في الميادين وفي الوجوه، واختبرت الرجال والبسالة ولديها الكثير، لحظات عز وفخر، ويعرفون خبايا المواقف وأسرار الوقائع، وفيهم شدة بأس حين حمى االوطيس، ناهيك عن جهارة صوتهم..
وقلت في نفسي ما تركت لنا مجالا للشفاعة يا سعادة الفريق الغالي، سوي انك كنت يوما هناك ترفع يدك بالتمام.. “

هذا بالطبع يحسب عليه وليس له فإنه كان مستفيد من النظام السابق ولكنه بعد الثورة فقد الكثير ومازال ولائه لهم وليس لديه شئ يقدمه للشعب لذلك لا يرضى أي كلمه في النظام السابق