اتهمت تركيا الإمارات، بارتكاب الأخيرة “جرائم حرب” في اليمن، ودعت مجلس الأمن الدولي لتذكيرها بمسؤولية الامتثال للقانون الدولي الإنساني، بسبب “تهديدها السلم والأمن الإقليميين”.

وجاء في رسالة بعثها المندوب التركي الدائم لدى الأمم المتحدة فريدون سنيرلي أوغلو إلى مجلس الأمن الدولي، والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، مضمونها أن “السياسات التخريبية للإمارات لقمع الحركات الديمقراطية في المنطقة، والسعي للسيطرة على المنطقة، تسببت في مقتل وإصابة عدد كبير من الأشخاص في اليمن”.

وقال، إنها “تستخدم تجويع الملايين كسلاح، وما تقوم به في اليمن يعد جريمة حرب”. كما لفت إلى أن “الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى، وثقت إرسال الإمارات مرتزقة إلى اليمن، واستخدامها مقاتلين أطفالا، وتمويلها الجماعات الإرهابية المرتبطة بالقاعدة”.

وقد وشدد المندوب التركي على أن “الإمارات حاولت إسقاط الحكومة المعترف بها من قبل الأمم المتحدة في ليبيا، وارتكبت جرائم حرب بقصف المدنيين والبنى التحتية المدنية، وانتهكت حظر توريد الأسلحة بشكل منهجي، وأرسلت مرتزقة إلى ليبيا من سوريا والسودان وتشاد”.

وذكّر في التقرير الحصار غير القانوني الذي فرضته الإمارات على قطر في 2017، وتأجيجها حالة عدم الاستقرار السياسي في الصومال، ودعمها للرئيس السوري بشار الأسد.

ودعا مجلس الأمن إلى تذكير الإمارات بمسؤولية الامتثال للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني، بسبب تهديدها السلم والأمن الإقليمي والدولي في المنطقة ابتداء من الشرق الأوسط وصولا إلى شمال إفريقيا.

المصدر: “الأناضول”